Formation

(28/02/2015) دورة مربيّات الحضانة

أدارَتْ الأخت وردة بِمَعيّة الأبّ هاني دَورَة تَنشئة مُربيّات الحَضانة والّتي كانَ مَوضوعها "الإحتِفال معَ الصِّغار." تَجاوَزَ عَددُ المُشارِكات الـ60 من مدارس: عين نجم، عين إبل، عين الخرّوبة، بكفيّا، الدّامور، كفرحباب، الحدت، طرابلس، الرّاسيّة، المروج، كفرذبيان، جزين وجبيل.

وتَمَّ العَمل مَعهنّ طَوالَ الّلقاء عن أهميّة الإحتفال مع الصّغار، مُقوّماتُه، شُروطُه وأسسه. وتُوّجَ النّهار باحِتفالٍ حَيّ إنطِلاقاً من أحَدِ الشّعانين وحَتّى أحَدِ القِيامة مستوحىً من الإحتفالِ المقترَحِ لِصفوف الحَضانة في كتاب المربيّات. ولكن الذي ميّزه المجسّمات الّتي تمَّ تَكبيرُها لتنسجم مع أهميّة الأحداث المعاشَة في الأحتفالِ وعظَمَتِها. خُتمَ هذا اللقاء بِتَقييمٍ انطلَقتْ بعده المربيات مع الزّادِ والفرَح الكبيرين!

دورة تنشئة لمُعلّمي الصّفوف الإبتدائية حولَ حالات التّلاميذ الصّعبة

دورة تنشئة لمُعلّمي الصّفوف الإبتدائية حولَ حالات التّلاميذ الصّعبة مع الآنسة لارا الحايك

ألبوم الصور : أنقر

يوم السّبت الواقع فيه 24-1-2015 إستقبلَ مركزُ التّربيّة الدّينيّة مُعلّمي التّعليم المَسيحيّ للصُّفوفِ الإبتدائيّة وذلكَ في دورةٍ أحيّتْها الآنسة لارا الحايك حولَ موضوع حالات التّلاميذ الصَّعبَة وكَيفيّة التّعاطي معها.
بعدَ الصَّلاة وتَقدمة النّهار للرّب، عرضَت الأُخت وردة المَوضوع وقدمَّت الآنسة لارا وتركَت لَها مُهمّة إحياء هذا اللِّقاء الّذي تضمَّن محطّاتٍ أربَع وتقنيّاتٍ ونشاطاتٍ ركّزت كُلُّها على كيفيّة التّعامُل معَ الحالاتِ الصّعبة الّتي يُمكنُ لأيّ مُعلِّم أن يواجِهها.
في الإطارِ نفسهِ، ستُحيي الآنسة حايك دورةً أخرى تَتناولُ الحالاتِ الصّعبة في الصّفوفِ الثّانويّة وذلِكَ في السّابِع من شهر آذار 2015 فنطلُب مِن مُعلِّمي هذهِ الفئَة حفظ هذا التّاريخ والإنتساب قبل نهاية شهر شباط إذا أمكن
.

 

دورةُ تنشئةٍ للصّفوفِ الثّانويّة - السّبت 8 تشرين الأوّل 2014

يوم السَّبت الواقِع فيه 8 تشرين الأوّل 2014، إستقبلَ مركزُ التّربيّة الدينيّة مُعلّمي الصُّفوفِ الثّانويّةِ في دورةٍ تدريبيّةٍ هدفَت إلى تحليلِ الخُبرات والتّركيز على أهميّة الكُتب في هذهِ المَرحلة. كانَ هذا النّهار مُنوّعاً بنشاطاتِه وخُبراتِهِ وقد عبَّر فيهِ المعلّمون عن همٍّ مُشتركٍ يُمكن تلخيصُه بجعلِ الأولاد يعرفونَ يسوعَ المسيح ويُحبونّه ويعيشونَ فرح لقائِه في حياتِهم اليوميّة.

وتستمرُّ المَسيرة في دوَل الخليج العربيّ

وتستمرُّ المَسيرة في دوَل الخليج العربيّ

في إطارِ دوراتِ التّنشئةِ المُستدامَة في الدُّولِ العربيّة، توجّهتْ الأخت وردة إلى الكويت في 22 تشرين الأوّل 2014 حيثُ التقَت المُعلّمين وقامَت بتَدربيهِم على المنهجيّة النّاشِطة، مُركِّزةً على التنشئةِ الكتابيّة وكِتاب الرّابع أساسيّ. كما التقَت أيضاً المُنسقين وألقَت مُحاضرةً للأهل حولَ تحدّياتِ التّعلّيمِ المسيحيّ.

لّقاءَ لمُعلّمي الصُّفوف الثّانويّة : تحليلُ خبراتنا

 رقم 168/2014

بيروت في 20 تشرين الأوّل 2014

حضرة الأخت الفاضلة،

يسرُّ مركزُ التّربيّة الدينيّة أن يُعلِمَكُم أنّه بدلاً من تنظيمِ لِقاءَين مُختَلِفَين لمعلّمي الأوّل والثّاني ثانوي، ثمّ معلّمي الثّالث ثانوي، قرّرَ تَنظيم اللّقاءَين لمُعلّمي الصُّفوف الثّانويّة الثّلاثة معاً وذلك للاستفِادة والعَملِ على ذَواتِنا وخِبرَتنا.

الموضوع: تحليلُ خبراتنا.

Sessions 2014-2015

Beyrouth, le 15 septembre 2014

Chère Sœur,

Une nouvelle année scolaire débute et nous souhaitons qu’elle vous porte réussite, joie et paix à notre pays.

Comme chaque année, le C.E.R. organise des rencontres et des sessions variées.
Le tableau ci-dessous vous donnera une idée détaillée de toutes les sessions qui auront lieu en 2014 - 2015.

الحقول الأساسية في التربية والمشاكل

المقدمة:
سنبحث في ما يلي في حقول التربية الإيمانية ومشاكلها وانحرافاتها آملين إلقاء الأضواء على بعض الثغرات كي نستطيع معالجتها.
واللاهوت المسيحي هو أساس للتجديد الدائم في حياة الكنيسة وخدمتها وشهادتها. فالله الآب خالق أبدًا، والله الابن مخلّص أبدًا، والله الروح مجدّد ومحي أبدًا، ثالوث مقدّس لا تعتريه العتاقة أبدًا. فإن أرادت الكنيسة أن تحيا حقًا على صورة شركة الثالوث، فعليها أن تعيد النظر في مفاهيمها التربوية وحياتها على ضوء حدث الجدة ومتطلباته، فتتمكّن عندئذٍ من عيش نهضة روحية جديدة. والروح المسيحية هي الحياة الجديدة في المسيح وبالتالي في المشاركة بإبراز عمل الله الخلاصي في الكنيسة وفي المجتمع اليوم وهنا، وبتعبير آخر في الشهادة المسيحية الحيّة.
فواقع كنائسنا الشرقي حاليًا له أبعاد خطيرة تؤثّر في عملية التربية.

المشاكل العامّة للتربية

- التعليم في المدرسة
أولى الظواهر التي تطالعنا، أنّ التربية الدينية التي حدّدناها أعلاه قد انحسرت عن مفهومها الأصيل واقتصرت على التلقين والتعليم فتركّزت في المدرسة بعد أن تخلّفت الأسرة والرعية عن مهمّاتهما.
ومع أنّ المدرسة قد خلقت الجو الملائم ويسّرت انتشار التعليم الديني، فإنّها أورثته المشاكل التي تعانيها في مواجهات تغيرات العصر. ومشاكل التربية الأكاديمية في مدارسنا عديدة، سنكتفي بعرض سريع لبعضها.
- المدارس تغصّ بالأعداد، لا يستطيع المعلّم أن يتعرّف على أسماء تلاميذه حتى نهاية السنة. وهو يعطيهم معلومات يملأ بها رأسهم دون أن يحرّك فهمهم وذكاءهم، هو يشرح النظريات المختلفة ثم يدرسها التلاميذ ويُسمعونها دون إفساح المجال أمامهم للقاء بعضهم ببعض. فما حال التربية الإيمانية في هذا الوضع ؟ لا حوارً داخليًا ولا حوارً عائليًا بنّاء ما لم يكن ذا مردود مادي فوري.

وسائل تربوية : كيف نصلّي من خلال الصورة ؟

فيما يلي بعض المراحل التي قد تساعدنا على الاستماع إلى اللّه يتكلّم إلينا من خلال الصورة وعلى استقبال كلمة اللّه في حياتنا والتجاوب معها.
قبل البدء بتنفيذ المراحل، علينا في البداية أن نختار صورة أو أكثر لها صلة بالبرنامج أو بحياة الجماعة أو بالزمن الليتورجي. والصورة هذه ينبغي أن تكون جميلة، غنيّة، جذابة وتنطبق بما لا ينطق به الكلام. وبإمكانها أن تكون إمّا "ديابو" أو رسمة معينة، أو لوحة أو أيقونة أو " بوستر".

La catéchèse dans le préscolaire

Le CER, Centre d’Education Religieuse a bien investi jusqu’à nos jour dans les différents cycles scolaires, Sœur Wardé voit qu’il est temps maintenant de s’occuper du préscolaire. Pourquoi ? Quelle méthode suivra le CER et qui se chargera de cette formation qui s’avère être très importante pour l’enfant à cet âge ?
Sœur Wardé MAKSOUR répond à toutes ces questions.

Pages