كي تستمرَّ رسالتُنا بنَشرِ كَلِمَةِ الله

أَيُّها المُعَلِّمون وَالقُرّاء الأَعِزّاء
 
إِنَّ رِسالَتَنا في مَركزِ التّربيّةِ الدّينِيّةِ هِيَ أَن تَصلَ كَلِمَةُ اللهِ إِلى الجَميعِ لا مَنقوصَة وَلا مَبتورَة بَل سَليمَة وَصَحيحَة مِن خِلالِ عَمَلِنا الدَّؤوبِ وَكُلّ مَنشوراتِنا وَإِصداراتِنا، وَمِن خِلالِ مُعَلِّمين يَسهَرونَ عَلى تَجديدِ مَعلوماتِهم وَمُواكَبَتِهم لِنَشاطاتِ الكَنيسَةِ فَيُشِعَّ نورُ المَسيحِ في أَقاصي الأَرض!
مِن هُنا وَتَكَيُّفًا معَ الأَوضاع ِالحالِيَّةِ الصعبة، حاوَلْنا أَن نَخدُمَ رِسالَتَكُم مِن خِلالِ مَوقِعِنا عَلى الإنترنَت! فَجَعَلْنا مَجَلّةَ "إكو" إِلكترونِيّةً وَمَجّانِيّة، ووضَعْنا اللّقاءات الخاصّة بكتب سلسلة "يسوع طرقنا" بطريقَة ِالباوربوينت، وَواصَلْنا نَشرَ مَجَلَّةِ كاتا الّتي تُرافِقُكم بِكُلِّ المُناسَباتِ الكَنَسِيَّةِ وَتُساعِدُكُم بِنَشاطاتِها وَاحتِفالاتِها كَي تُجَدِّدوا مَعلوماتِكُم وَطُرُقِكُم، وَها نَحنُ نَضَعُها أَيضًا في مُتَناوِلِكُم مَجّانًا...
وَمَعَ ذَلِك، مِن دونِ مُساهَمَتِكُم وَسَخائِكُم وَدَعمِكُم، قَد لا نَستَطيعُ مُواصَلَةَ نَشرِ هَذِهِ الإِصداراتِ المَجانِيّةِ وَسَتَتَأَثَّرُ رِسلاتُنا وَرِسالَتُكُم سَلبًا... 
كلّ مساهَمة أو تبرَّع هو مَقبولٌ ومَشكور وثقوا أنّ اللّهُ سَيُكافِئُكُم أَضعاف أَضعاف!!!! تَبَرَّعْ إِذا أَمكَنَك !
 
لِتَبَرُّعاتِكُم إِلى مَركَزِ التَّربِيّةِ الدّينِيَّة، تَواصَلوا مَعَنا عِبرَ الهاتِفِ عَلى الرَّقمِ
 
+961-76-192002      +961-(0)3-661201

برنامج التدريب على منهجية يسوع طريقنا

برنامج التدريب على منهجية يسوع طريقنا
لقد تمَّ تسجيل الحلقات الاولى والثانية على الزوم ولتسهل مشاهدتها وُضِعت على YOUTUBE
ومن يريد اعادة حضورها يستطيع أن يطلب الرابط الخاص

عبر رسالة تحتوي على بريده الالكتروني (Gmail)

تُرسل على :  cer@cer.sscc.edu.lb

أو

Whatsapp على الرقم  :

76-192002

زمن المجيء: الوقت الذي نستعدّ به للاحتفال بعيد الميلاد

اللقاء الأوّل الخاص بصفوف الحضانة

في إطار سلسلة الدّورات لمتابعة التدّرّب على المنهجيّة النّاشطة، تمّ بتاريخ 11 تشرين الأول 2022 اللقاء الأوّل الخاص بصفوف الحضانة عبر تقنية zoom.

حضره حوالي  42 معلّما من لبنان وبعض الدول العربية موزّعين كالآتي: لبنان 12، الكويت 11، بغداد 8،  قطر 5، دبي 4، أبو ظبي 1 ومصر 1.

تضمّن اللقاء عرضًا لمحتويات و مضمون كتاب الحضانة مع الأخت وردة مكسور ، ثم كانت محادثة حيّة مع السيدة ديزيره عبّود (معلمة حضانة في مدرسة راهبات القلبين الأقدسين- البوشرية) لصفوف الحضانة مع المجسمات والقاعدة الخشبيّة، و في النهاية كان حديث للأب هاني الرّيس تمحور حول سر الله: من هو الله، أين هو الله وكيف نتحدث عن الله مع الصّغار!

رسالة البابا إلى المشاركين في المؤتمر الدولي الثالث لمعلمي التعليم المسيحي (10 أيلول 2022)

أَعِزّائي مُعَلِّمي التَّعليمِ المَسيحِيّ...
إِنَّهُ لِمِن دَواعي سُروري أَن ألتقِيَ بِكُم لأَنَّني أُدرِكُ جَيِّدًا التِزامَكُم بِنَقلِ الإيمان. كَما أَخبَرَني رَئيسُ الأساقِفَةِ فيسيكيلا - الّذي أَشكرُهُ عَلى هذا اللِّقاءِ -  أَنَّكُم أتَيتُم مِن بُلدانٍ مُختَلِفَةٍ وَأَنَّكم تُشَكِّلونَ العَلامةَ الفارقَةَ عَلى مَسؤولِيّةِ الكَنيسةِ تِجاهَ العَديدِ مِن الأَشخاص: الأَطفال والشّباب والبالِغين الّذينَ يَطلبونَ القِيامَ بِرحلَةِ إيمان.

لكي نتجدد !

أخي المعلّم

مع تَعذّرِ الدّورات الحُضوريّة والإصدارِ الورقيّ لمجلّة كاتا،
نُصّرُ على مُرافَقتك بحوارٍ مستمِّر ومساعَدتِك في تجديد معلوماتك،
وفي تنشئتك الذاتيَّة المستمرّة وفي وقفة مع الذّات،
عبر وثائقَ دَوريّة سنضعها في تصرّفك شهريًا على موقعنا الإلكترونيّ تحت عنوان: لكي نتجدد !

عسَانا وإيّاك نواصِلُ رسالتنا والعملَ في حَقلِ الرّب بكلّ إندفاعٍ وحماسٍ رَسوليّ !!

 

  1. وَصايا مُعَلِّم التَّعليمِ العَشرَة خِلالَ اللِّقاء
  2. أَيُّ مَسيحِيٍّ بالِغ نُحَضّر...
  3. "هل يمكننا أن ننقل الايمان ؟"
  4. كرازة كلمة اللّه

"دورة لكلّ الذين اعتمدوا التّعليم في كتب سلسلة "يَسُوع طرِيقُنَا

بكلّ فرحٍ، وبعد انقطاع عن الدورات الحضورية لمدّة طويلة بسبب كورونا والاقفال القسري، استأنف المركز في الاول من ايلول 2022 دوراته بدورة التنشئة على المنهجية الناشطة.

فالتقى ٢٠ معلمًا  جددا من مختلف المدارس في نهار طويل مكثّف احيته الاخت وردة وقدّمت فيه المنهجية الناشطة طرقًا ووسائلا وتدرّجًا و حضّر فيه المعلمون بكل حماس  بعض اللقاءات و اصغوا الى كيفية اعطاء المحادثة و الاخبار وابدوا في الختام فرحهم وشكرهم وامتنانهم. و تم الاتفاق على استكمال تنشئتهم طوال السنة عبر لقاءات الكترونية استهلّت في ٢ ايلول مع الاب هاني الريس الذي عرض لمحتوى كتاب السادس اساسي…

رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للأجداد والمسنّين ٢٠٢٢

رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للأجداد والمسنّين ٢٠٢٢

  • و"ما زالوا في المَشيبِ يُثمِرون" هي بشرى سارة، و"إنجيل" حقيقي، يمكننا بمناسبة اليوم العالمي الثاني للأجداد والمسنين أن نعلنه للعالم. إنّها آية تسير في عكس التيار بالنسبة لما يعتقده العالم حول هذا العمر في الحياة، وكذلك بالنسبة لموقف الاستسلام للبعض منا نحن المسنين، الذين نتقدّم برجاء ضئيل وبدون أن ننتظر شيئًا من المستقبل.
  • كثيرون يخافون من الشّيخوخة، ويعتبرونها نوعًا مِن المرض، مِن الأفضل تجنّب أي نوع مِن الاتصال به: يعتقدون أنّ المسنين هم أمر لا يتعلّق بنا، ومن المستحسّن أن يبقوا بعيدًا قدر الإمكان، وربما مع بعضهم البعض، في مؤسسات تعتني بهم وتحفظنا من تحمّل همومهم. إنها "ثقافة الإقصاء": تلك الذهنيّة التي، وبينما تجعلنا نشعر بأنّنا مختلفون عن الأشخاص الأشدّ ضعفًا وغرباء عن هشاشتهم، تسمح لنا بأن نتخيّل دروبًا منفصلة بيننا وبينهم. لكنَّ، الحياة الطويلة في الواقع - كما يعلّم الكتاب المقدس - هي بركة، والمسنون ليسوا منبوذين يجب أن نبتعد عنهم، وإنما علامات حيّة لمحبّة الله الذي يمنح الحياة بوفرة. مبارك البيت الذي يحافظ على المسنّ! ومباركة العائلة التي تُكرّم أجدادها!

Pages