اللِّقاء الإحتفاليّ للمُنتدى الشّبابي الرابع وجوه حِواريّة - 2016

احتفال منتدى وجوه حواريّة 2016
السبت 21 أيّار في مدرسة راهبات القلبين الاقدسين عين نجم الساعة 9.30.

 

يوم السّبت الواقع فيه 21 أيّار 2016، أقام مركز التّربية الدّينية لرهبانيّة القلبين الأقدسين، وبالتّنسيق مع مدارس جمعيّة المبرّات الخيريّة، اللِّقاء الإحتفاليّ للمُنتدى الشّبابي الرابع وجوه حِواريّة 2016 تحت عنوان "معًا نعيش الرّحمة" وذلك برعاية غبطة البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشاره بطرس الرّاعي مُمثَّلاً بسيادة المطران بول عبد السّاتر،  وبحضور سعادة السّفير البابوي المونسنيور غابريال كاتشيا، والشّيخ فؤاد خريس ممثّلاً المدير العام لمدارس المبرّات الد محمّد باقر فضل الله، والرّئيسة العامة لرهبانيّة القلبين الأقدسين الأم دانيلا حروق.
إستضافت ثانويّة راهبات القلبين الأقدسين عين نجم هذا الحدث، وحضره حشد من الشّخصيّات والرّاهبات والأساتِذة والتّلاميذ من المدارس المُشاركة.

وتميَّز المُنتدى بجمعه بين تلامذة 6 مدارس لرهبانيّة القلبين الأقدسين (هي بيت شباب، البوشرية، جزّين، كفرذبيان، مرجعيون ومشغرة) و6 مدارس لجمعيّة المبرّات (الحسن، الكوثر ودار الصّادق (بيروت)، عيسى بن مريم (الخيام)، الرّحمة (النّبطيّة) والحسين (سحمر) الّذينَ التقوا ضمن ثُنائيات فتعارفوا على مدار السّنة وبنوا جسوراً فعليّة فيما بينهم وقاموا بأعمال  رحمة مشتركة وثّقوها في أفلام وتنافسوا في عرضها.
أمّا لجنة الحكم لهذه السّنة فقد ترأسها سيادة المطران شكرالله الحاج وتألّفت من الأب شارل صوايا، والقسيس الدّكتور رياض جرجور ، والسيّدة آيات نور الدّين أمينة المؤتمر التّربويّ السّنويّ في جمعيّة المبرّات والفنّانة نهلا داود.
والقت مديرة مركز التّربيّة الدينيّة ومطلقة المنتدى الأخت وردة مكسور كلمة رحبت فيها بالحضور، وقالت فيها: "ما أجمل أن نجتمع معًا وأن نلتقي من جهات لبنان الاربع! والأجملُ هذه السّنة أنّ الرَّحمة التي أخذت اسمها  من رحم الأمّ التي تحتضن الحياة وتغذيها ، الرّحمة الّتي هي وجه الله الرحمان الرحيم، تجمعنا. "
وتابعت:" هذه الرحمة حرّكت أحشاءنا ونبضت لها قلوبنا فرحا، فسعينا معا الى تجسيدها في حياتنا وعلاقاتنا  وانطلَقَ العملُ مع الشّبيبة 0... واليوم نحن نحتفل بالمنتدى الشّبابي الرابع "وجوه حواريّة 2016".   وفي هذا الإحتفال سيُقدِّم كلُّ فريق عمَلَ الرّحمة الّذي عاشه ولمس من خلاله رحمة الله... لقاؤنا إذًا في هذا الاحتفال الختامي، ليس لنشاهِدَ مجرّد أفلامٍ، وإنّما لنضيء شمعة رحمة في ظلمة مجتمعنا ...لقاؤنا ، هو صرخةٌ في وجه التعصب وفي وجه كلّ من يحاول أن يبعدنا عن بعضنا ويخلق الشقاق ويشرذمُ علاقاتنا ألا وهو "الشيطان الرجيم".
وختمت متوّجهة إلى الشبيبة: " يا شبيبة المبرات والقلبين الأقدسين ، احملوا شعلة محبة المسيح الرحومة في بيئات حياتكم اليومية وحتى أقاصي الأرض ، هنيئا لكم، أنتم مستقبلُ لبنان "الرسالة" انتم صدى الرحمة ، ثابروا على أعمال الرحمة والمحبّة. أصرخوا بأصواتْكُم الفتيِّة الواعْدِة وقولوا معي"كفى!"
كفى تَعصُّبًا وطائفيّة، كفى لا دَولة ولا مؤسَّسات، كَفى كذبًا وفسادًا وسرقة، كفى نفايات من كلّ الأنواع، كَفى إرهابًا وشرًّا، نريدُ حبّا وحياة، نريدُ تسامحًا ونريدُ رحمة."
وكانت كلمة للأم دانيلا حرّوق رحبّت فيها بالجميع وشكرت فيها كلّ القيمين على هذا المنتدى  "الّذي يصبّ مباسرة في صلب وصميم رسالة رهبانيّة القلبين الأقدسين. "
وكانت كلمة موجزة  للسفير البابوي أعرب فيها  عن"سروره لوجودِه بين الشّبيبة لأنّه تعلّم منها الكثير."

ثم عرضت الأفلام الوثائقية التي قام بها الطلاب من المدارس المشاركة، وتخلل الحفل مشهد تعبيري لتلاميذ ثانوية القلبين الأقدسين بيت شباب على ألحان أغنية "ما منتخانق ع الله" ونشيد "قد جاءت البشرى" لكوارال مبرّة السيّدة مريم لجمعيّة المبرات.

ثمّ تداولت اللجنة الحَكم وأعلن سيادة المطران شكر الله الحاج النتائج. وجاءت على الشكل الآتي:

  • إفادة مشاركة وتقدير لفيلم مدرستي القلبين الأقدسين مشغرة والمبرات سحمر
    ولفيلم مدرستي القلبين الأقدسين مرجعيون والمبرات الخيام.
  • إفادة مشاركة وتميّز عن فئة الثامن أساسي لفيلم مدرستي القلبين الأقدسين جزّين والمبرات النّبطيّة.
  • جائزة أفضل سيناريو لفيلم مدرستي القلبين الأقدسين بيت شباب والمبرات دار الصّادق
  • جائزة أفضل فكرة وإبداع وأفضل تحقيق للهدف لفيلم مدرستي القلبين الأقدسين كفردبيان والمبرات الكوثر.
  • جائزة أفضل تصوير وأفضل إخراج وأفضل موسيقى ملائمة للموضوع لفيلم مدرستي القلبين الأقدسين البوشرية والمبرات الحسن.

وأختتم اللّقاء بحفل كوكتيل .