أَعمالٌ صَومِيَّة لِمُرافَقَة ِيَسُوع على دربِ القِيامَة

تُقَدِّمُ «إكو» إِقتِراحاتٍ مُمَيّزَة لِنَعيشَ صَومًا حَقيقِيًّا وَكَذَلِكَ هَدِيَّةً صَومِيَّةً خاصَّةً هِيَ لُعبَةُ مَراحِل آلام يسوع، الّتي يُمكِنُ تَنفيذُها وَعَيشُها بِمِلئِها بِالعَودَةِ إلى مَوقِعِ المَركَز الإلْكترونِيّ لِتَحميلِ رُسومها وَالإِفادَة مِن كَيفِيَّةِ تَحضيرها...

 

1- نُحَضِّرُ لَوحَةَ طَريقِ صَومِنا، فَنَكتُبُ في أَسفَلِ كَرتونَةٍ بَيضاء كَبيرَة عِبارَة «صَومُنا: مَحَبَّة وَخِدْمَة وَمُشارَكَة»، وَكُلَّما قُمْنا بِعَمَلٍ يُجَسِّدُ هَذا الصَّوم، نَرسُمُ دائِرَةً حَتّى نَصِلَ إلى القِيامَة. (الصُّورَةُ 1 تُعطينا فِكرَة)

2- نَتَخَلَّى عَن التِّلفازِ وَنَستَعيضُ عَنهُ بِمُحادَثَةٍ عائِلِيَّة، فَنُحَمِّلُ مِن مَوقِعِ المَركَزِ لائِحَةَ المَواضيع العائِلِيَّة، وَنَقُصُّ كُلّ مَوضوع على حِدَة وَنَضَعُ الأَوراقَ في مرطبانٍ نَسْحَبُ مِنهُ كُلَّ يَومٍ وَرَقَة. (الصّورَة 2 تُعْطينا فِكْرَة)

3- نُصلّي شابِكينَ أَيْدينا ثُمَّ نُنَفِّذُ أَيدي الصَّلاة الكَرتونِيَّة (بَعدَ أَن نُحَمِّلَ الرَّسم) وَنُعَلِّقُها في غُرفَتِنا لِتُذَكِّرَنا بِضَرورَةِ أَن نُصَلّي يَومِيًّا طَوالَ فَترَةِ الصَّوم...

4- نَكتُبُ لائِحَةً بِما سَنُقَدِّمُهُ في صَومِنا وَبِما سَنَتَخَلَّى عَنْه. (يُمكِنُنا أَن نَستَوحي مِنَ اللاّئِحَةِ المَوجودَةِ على مَوقِعِ المَركَز)

5- نُنَفِّذُ حَديقَةَ الصَّوم وَنَضَعُها في مَكانٍ بارِزٍ في البَيْت (الصّورَة المَوجودَة تُعطينا فِكْرَة)

6- نُجيبُ على وَرَقَةٍ عَن السُّؤالِ «الصَّومُ هُوَ الوَقتُ المُناسِب لِماذا؟» ثُمَّ نُحضِرُ دولابَ الصَّوم مَع السَّهْمِ الّذي كُلَّما حَرَّكْناهُ يُذَكِّرُنا بِوَقتٍ مُهِمٍّ مِن أَوقاتِ الصَّوم: وَقتُ الصَّلاة، وَقتُ الإِصْغاء، وَقتُ الإِخْتِلاء بِالنَّفس (نُحَمِّلُ طَريقَةَ تَنفيذِ دولاب الصَّوم وَالرُّسوم مِن مَوقِعِ المَركَز)

7- نَلعَبُ لُعبَةَ مَراحِل آلام يَسوع الّتي تُقَدِّمُها لَنا «إكو» هَدِيَّةً في هَذا العَدَد (نُحَمِّلُ قاعِدَتَها وَطَريقَةَ اللَّعب وَالأَسئِلَةَ وَالدّولابَ الخاصّ بِها مِن مَوقِعِ المَركَز)