Discours du pape François aux catéchistes

DISCOURS DU PAPE FRANÇOIS AUX CATÉCHISTES EN PÈLERINAGE À ROME À L'OCCASION DE L'ANNÉE DE LA FOI ET DU CONGRÈS INTERNATIONAL DES CATÉCHISTES Salle Paul VI Vendredi 27 septembre 2013

Chers catéchistes, bonsoir !

Il me plaît qu’il y ait, durant l’Année de la foi, cette rencontre pour vous : la catéchèse est un pilier pour l’éducation de la foi, et nous voulons de bons catéchistes ! Merci de ce service à l’Église et dans l’Église. Même si parfois ça peut être difficile, si on travaille beaucoup, si on s’engage et qu’on ne voit pas les résultats voulus, éduquer dans la foi c’est beau ! C’est peut-être le meilleur héritage que nous pouvons donner : la foi ! Éduquer dans la foi pour qu’elle grandisse. Aider les enfants, les jeunes, les adultes à connaître et à aimer toujours plus le Seigneur est une des plus belles aventures éducatives, on construit l’Église ! “Être” catéchiste ! Non pas travailler comme catéchistes : cela ne va pas ! Je travaille comme catéchiste parce que j’aime enseigner… Mais si tu n’es pas catéchiste cela ne va pas ! Tu ne seras pas fécond, tu ne seras pas fécond ! Catéchiste c’est une vocation : “être catéchiste”,

لقاء تفعيل الرعوية المدرسيّة في الحدت - 13 نيسان 2016

[ألبوم الصور]

في إِطارِ تَفعيلِ الرَّعَوِيَّة المَدرَسِيَّة، كانَ اللِّقاءُ المُخَضّب بَطعمِ التَّعليم المَسيحِيّ الطَّيِّب في مَدرَسَةِ الحدت.

استَقبَلَتْ الأُخت سُعاد خرّاط، مُديرَة المَدرَسَة، الأُخت وَردة مَكسور والأبّ هاني الريّس والسيّدة ريما فارس عيد، بِحَفاوَةٍ وبِشُعورٍ بِالإمتِنانِ والتَّقديرِ لاهتِمامِ المَركَز بِمُتابَعَةِ كُلّ ما يَتَعَلَّقُ بِالتَّعليمِ المَسيحِيِّ عَن كَثَب.
وعُقِدَ لِقاءُ تَفعيل الرَّعوِيَّة الّذي ضمَّ إلى جانِبِ فَريقِ المَركَز، المَسؤولين والإدارِييّن وأَعضاء المرشدِيَّة ورُؤَساء الأَقسام كافَّة ومُعَلِّمي التَّعليم المَسيحِيّ وَعَدَدًا من مُعَلِّماتِ الحَضانَة.

صَلَّى الجَميعُ بِدايَةً مع إِنجيلِ الرّاعي الصَّالِح (يوحَنّا 10/11-16). وعَبَّرَ كُلّ عَمّا يَعنيهِ هَذا الإنجيل بِالنِّسبَةِ لِعَمَلِهِ أو لِتَعليمِه. وبَعدَ سُؤالها عن أَولَوِيّاتِ الرُّهبانِيَّة وَبَعدَ شَرحِ هَذِهِ الأَولَوِيّات الّتي في مُقَدِّمِها بِشارَة المَلَكوت والتَّعليم المَسيحِيّ والّتي يُجَسِّدُها المَركَز في كُلّ ما يَقومُ بِه، انتَقَلَتْ الأُخت وَردة إلى عَرضِ سِلسِلة كُتُب يَسوع طَريقُنا مُذَكِّرَة بِمَراحِلِ المَنهَجِيَّة ومُتَطَلِّبات العَمَل في هَذِهِ السِّلسِلَة. ثمَّ انتَقَلَتْ لِعَرضِ ماهِيَّة الرَّعَوِيَّة المَدرَسِيَّة. وكانَتْ مُداخَلَةٌ لِلأبّ هاني شَرحَ فيها الهَدَف وَراءَ وُجود رَعوِيَّة مَدرَسِيَّة وتَعليم مَسيحِيّ، ألا وهوَ "تَرتيبُ الحَياة".

لقاء تقييم كتاب السّابع أساسي

[ألبوم الصور]

إستقبَلَ مَركَزُ التّربيَة الدّينيّة مُعلِّمي السَّابِع أساسيّ يَومَ السَّبت الواقعِ فيه 9 نيسان 2016 وذَلكَ في لقاءٍ تَقييميّ لكتابِ "يسوع يفتَتِحُ الملكوت" بِطَبعَتِه الجَديْدَة.
 كانَ اللِّقاء غَنيًّا ومُنوَّعًا أبْدى فيهِ المُشارِكون مُلاحظاتِهم وانطباعاتِهِم حيالَ ما عاشُوهُ حَتّى الآن مع الأولاد. فَكانَ إجْماعٌ على غِنى الكتابِ وجَمالِ شَكلِهِ ومَضمونِه وعلى أنّ الأولادَ مُتفاعِلونَ معَهُ بشكل كَبير.
وعاشَ المعلّمونَ مَراحِلَ بَعضِ اللّقاءات ونَشاطاتِها ليتَثنَّى لهُم تقديمُها بالشّكلِ المناسِبِ للأولاد. وكَذلك إغتنوا ببَعضِ الأنشِطَةِ الجَديدة. في ختامِ اليوم، شكَر الجَميعُ الأخت وردة على كلّ ما تمنَحَهُ لهُم من إصغاءٍ وغِنىً وتَجدُّد في كلّ مرّة يَحضرونَ فيها إلى المركز!

الأخت وردة مكسور في ال NEST

بِدعوةٍ من مُنتَدى الفِكر المسيحيّ- الإسلامي في كُليّة اللّاهوت للشّرق الأدنى NEST (5 نيسان 2016)، شاركَتْ الأخت وردة في نَدوة بِعنوان " المرأة في مراكزِ القيادَة الدّينيّة"، وألقت محاضرة-على طريقة الPPT – بعنوان "كهنوت المرأة في الكنيسة الكاثوليكيّة، لمَ الرَّفض؟"

رُدودُ الفِعل حِيالَ ما طرحَتهُ الأخت وردة كانت مُلفتة، وأَثنى جَميع الحاضرين على موقفها المرتكز من جهة على تعاليم الكنيسة فهي "إبنة كنيستها"، والمتّكل من جهة أُخرى على عمل الرّوح القدس وإلهاماته الّذي" وحده يقرر-بحسب حَاجاتِ الخِدمَةِ والظُّروف- متى يُفتَحُ بابُ كهنوت الخِدمة أمامَ المرأة!"

Rappel des sessions de formation

CER N° 297/2016

Beyrouth, le 19 mars 2016

Objet : Rappel des sessions de formation restantes

Chère Sœur,

Je voudrais d’abord vous remercier pour la coopération de votre établissement et sa participation dans aux différentes activités et sessions du Centre.
En ce milieu d’année, j’espère que vous commencez à récolter les fruits du travail de chacun et je vous souhaite une bonne continuation pour les mois à venir.
Vous trouverez ci-dessous un rappel des sessions que nous organisons dans les prochains mois (Prière de noter les changements effectués par rapport au calendrier précédent).
Pour les dates des sessions, nous avons tenu compte, dans la mesure  du possible, de la réunion des prêtres avec leur évêque le premier samedi du mois.

دورة العائلة همّ الكنيسة - 12/03/2016

[ألبوم الصور]

يوم السّبت الواقِع فيهِ 12 آذار 2016، استقبلَ مركَز التّربيَة الدينيَّة مُعلِّمي التّعليم المسيحيّ مِن مَدارسَ مُختلفة للبَحث في تحديّات العائلة المسيْحيّة وأفراحها من خلال أعمال سينودس العائلة 2015.

بعدَ الإستقبال، افتَتحت الأُخت وردة اللِّقاء بصلاة تحت عنوان "أيّتها العائلة عيشي فرح الإيمان". ثمّ توزّع الحاضرون إلى 3 حلقات عمل، لصُنع لَوحات مع صُور حول مواضيع: العائلة:الكنيسة البيتيّة، تحديات العائلة المسيحيّة، ومواضيع السينودس.

رسالة عامة بابوية كُنْ مُسَبَّحًا - Laudato si’

رسالة عامة بابوية كُنْ مُسَبَّحًا - Laudato si’

لقداسة البابا فرنسيس

حول العناية بالبيت المشترك

[تنزيل الملفّ بصيغة ال pdf]

1. “كُنْ مُسَبَّحًا، يا سيِّدي” (Laudato si’, mi’ Signore): هكذا اعتاد القدّيس فرنسيس الأسّيزي أن يرنّم. كان يذكّرنا، من خلال هذا النّشيد الجميل، بأن بيتنا المشترك هو أيضًا كأخت لنا، نتشارك معها الوجود، وكأم جميلة تحتضننا بين ذراعيها. “كُنْ مُسَبَّحاً، يا سيِّدي، لأختنا وأمِّنا الأرض، التي تَحمِلُنا وتَحكمُنا وتُنِتجُ ثمارًا متنوِّعةً معَ زهورٍ ملوَّنة وأعشاب”[1].

2. أختنا هذه تحتّج على الأذى الذي نلحقه بها، بسبب الاستعمال غير المسؤول وانتهاك الخيرات التي وضعها الله فيها. لقد نشأنا معتقدين أنها مُلْكِيِّةٌ لنا وبأننا المسيطرون عليها ومباحٌ لنا ننهبها. إن العنف القاطن في القلب الإنساني المجروح بالخطيئة يَظهر أيضًا من خلال أعراض المرض التي نلاحظها في التربة وفي المياه وفي الهواء وفي الكائنات الحيّة. لهذا، فمِنْ بين الفقراء الأكثرَ تعرضًّا للإهمال ولسوء المعاملة، توجد أرضنا المظلومة والمُخرَّبة، التي “تَئِنُّ مِن آلامِ المَخاض” (روم 8، 22). ننسى أننا نحن أيضًا تراب (را. تك 2، 7). جسدنا ذاته مكوّن من عناصر الأرض، وهواؤها هو الذي نتنسمه وماؤها هو الذي ينعشنا ويجدّدنا.

لقاءُ مندوبي "وجوه حواريَّة ٢٠١٦" - السّبت ٢٠ شباط ٢٠١٦

[ألبوم الصور]

إجتَمَعَ مَندوبو المُنتدى الشّبابيّ الرّابع «وجوه حواريَّة ٢٠١٦« للمرَّة الثّانيةِ على التّوالي لِتَقييمِ ما تَمَّ تَحضيرُهُ حتّى الآن، وعَرضٌ شامل للمُشكلات ومُحاولة حَلَّها لِمُتابعة المَراحل النّهائيَّة من المَشروع.

أدارَ اللقاء السيّد ميشال حدّاد برفقةِ الأخت ليزا القارح والسّيّدة ريما فارس. عُرِضَ في بدايته مونتاج يشرح اللوغو الخاص بسنة الرّحمة. وكان تفاعل مندوبو المبرات معه مُفاجئاً ومفرحاً إذ عرضوا للقواسم المشتركة في الرّحمة بين ما ورد في الشّرح و بين الإيمان الإسلامي..

أمّا تقييم المندوبين للقاءات الثّنائيّة، فكان أيضاً مدعاة فخر و سرور، إذ شدَّد الجميع على جو ّالفرح والأخوّة والسّلام الّذي بات يجمع شبيبتنا المسيحية والمسلمة وعلى أنّ ما "يعيشه طلّابنا هو أقوى وأعظم من أن يحدّه فيلم قصير!"
وكانت وقفة مع الصّعوبات، سعى السيّد حداد إلى تذليلها و تبسيطها وكان الجميع راضياً ومرتاحاً.
في الختام كلّنا أمل أن تعمّ أجواء هذا اللِّقاء الحِواريَّة الرّاقية، المفعمة بالمَحبَّة والسّعيّ لِتحقيقِ العَيش المُشترَك في عالمٍ يَتَخبَّطُ في الإنقساماتِ والصِّراعات، أن تعمّ لبناننا كلّه !

لقاء تفعيل الرعوية المدرسيّة في الدّامور - 1 شباط 2016

جزين - 3-2-2016

[ألبوم الصور]

في إطار تَفعيل الرّعويّة المَدرسيّة، كان اللّقاءُ المُفعَمُ بالرّوحانيَّة والمُخَضّب بَطعمِ التّعليم المسيحيّ الّذي كان "كالعسل في الأفواه" في مَدرسَة جزين.
استَقبلت الأخت لينا المير، مُديرة ال

- See more at: http://www.cer.sscc.edu.lb/visite-jezzine-20160203#sthash.UBfk2nuS.dpuf

جزين - 3-2-2016

[ألبوم الصور]

في إطار تَفعيل الرّعويّة المَدرسيّة، كان اللّقاءُ المُفعَمُ بالرّوحانيَّة والمُخَضّب بَطعمِ التّعليم المسيحيّ الّذي كان "كالعسل في الأفواه" في مَدرسَة جزين.
استَقبلت الأخت لينا المير، مُديرة ال

- See more at: http://www.cer.sscc.edu.lb/visite-jezzine-20160203#sthash.UBfk2nuS.dpuf

جزين - 3-2-2016

[ألبوم الصور]

في إطار تَفعيل الرّعويّة المَدرسيّة، كان اللّقاءُ المُفعَمُ بالرّوحانيَّة والمُخَضّب بَطعمِ التّعليم المسيحيّ الّذي كان "كالعسل في الأفواه" في مَدرسَة جزين.
استَقبلت الأخت لينا المير، مُديرة ال

- See more at: http://www.cer.sscc.edu.lb/visite-jezzine-20160203#sthash.UBfk2nuS.dpuf

الدامور 1 شباط 2016

[ألبوم الصور]

يتابع مركز التّريبة الدّينيّة زياراتِه إلى المدارِس في إطار تَفعيل الرّعويّة المَدرسيّة ومحطتّهُ الأولى في شهر شباط كانَت في مَدرسة الدّامور.
استَقبلت الأخت راغدة الأسمر، مُديرة المدرسَة، الأخت وردة مكسور ومُرافقَتيها، السيّدة ريما فارس عيد والسيّدة ميرنا حدشيتي طانيوس، بفرح وشعور بالإمتنان والتّقدير لإهتمام المركز بمتابعة كلّ ما يتعلّق بالتّعليم المسيحيّ عن كثب.
بعد ذلكَ التقَت الأخت وردة المسؤولين والإدارييّن ورؤساء الأقسام كافّة ومُعلمّي التّعليم المسيحيّ ومعلمات الحضانة.
صلَّى الجميعُ بداية مع إنجيل الرّاعي الصّالِح (يوحنّا 10/11-16).
 وبعدَ سؤالها عن أولويّات الرُّهبانيّة وبعد شرح هذه الأولويّات الّتي في مُقدّمها بشارة الملكوت والتّعليم المسيحيّ، كانَ عرضٌ وشرحٌ لكتب السلسلة ولماهيَّة الرّعويّة المدرسيّة.

لقاء تفعيل الرّعويّة المَدرسيّة في جِزِّين - 3 شباط 2016

[ألبوم الصور]
 
[ألبوم الصور]

جزين - 3-2-2016

[ألبوم الصور]

في إطار تَفعيل الرّعويّة المَدرسيّة، كان اللّقاءُ المُفعَمُ بالرّوحانيَّة والمُخَضّب بَطعمِ التّعليم المسيحيّ الّذي كان "كالعسل في الأفواه" في مَدرسَة جزين.
استَقبلت الأخت لينا المير، مُديرة المدرسَة، الأخت وردة مكسور والأب هاني الريس والسيّدة ريما فارس عيد والآنسة ساريا خبصا، بحفاوة وبِشعور بالإمتنان والتّقدير لإهتمام المركز بمُتابعة كلّ ما يتعلّق بالتّعليم المسيحيّ عن كَثَب واستعدادِه لِقَطعِ كلّ المسافات في سَبيلِ تَفعيلِهِ و إعطائِه الزَّخْمَ اللَّازم.

 

Pages