كفرحباب - 10-12-2015

كفرحباب - 10-12-2015

[ألبوم الصور]

في 10-12-2015 زارَت الأُخت وردة مَكسور، معَ الأبّ هاني الرّيس والآنسة وعد عجّوب، مدرسَة كفرحباب وذلِك في إطار العَمل على تَفعيل الرّعويّة المدرسيّة. بعدَ ترحيب مُديرة المدرسة، الأخت هيّام أبو جودة، بالفريق كان لقاءٌ ضمَّ مُعلّمي التّعليم المسيحيّ، رؤساء الأقسام ومُساعديهم إضافةً إلى مُعلِّمات الحَضانات. البِداية كانت بتَحديدِ أولويّات الرُّهبانية والصَّلاة مع إنجيل الرّاعي الصّالِح. بعد ذلِك عرَّفت الأخت وردة المُشاركين بشكلٍ سريع على سلسِلة يسوع طريقُنا ومنهجيّتُها وعرضَت هيكيلّة الرّعوية المدرسية وأهدافها، كما شرحَ الأبّ هاني بعض النّقاط الأساسيّة فيها. أمّا المحطّة الأخيرة فكانَت مع الأخوات هيّام أبو جودة وديما شبيب حيثُ وضَعت الأخت هيّام فريق عمل المركز في الأجواء الرّوحيّة المُميّزة من مُتابعة وإرشاد ووسائِل تربويّة روحيّة وتّنشئَة مُستدامة في هذا المجال، إضافةً إلى الدّور الّذي يلعبهُ رؤساءُ الأقسام لتَفعيل الرّوحانيّة الإغناطيّة وتدريب ومُتابعة باقي المُعلّمين على عَيشها. في الخِتام شكرت الأخت وردة المُديرة والأخوات على استِضافَتهن وتمنَّت للمدرسة مزيدًا مِن التّقدُم والإشعاع الرّوحيّ.

تَفعيلُ الرّعويّة المدرسيّة في كفردبيان - 9-12-2015

كفردبيان - 9-12-2015

[ألبوم الصور]

 

يُتابع مركز التّريبة الدّينيّة زياراتِه إلى المدارِس في إطار تَفعيل الرّعويّة المَدرسيّة ومحطتّهُ الثّانية لهذا الأسبوع كانَت في مَدرسة كفردبيان. أستَقبلت الأخت هيلدا نادر، مُديرة المدرسَة، الأخت وردة مكسور ومُرافقَتيها، السيّدة ريما فارس عيد والآنسة وعد عجّوب، بفرح وحَفاوة. البداية كانت بلقاءٍ عفويٍّ مُميَّز مع تلامِذة السّابِع أساسيّ والسيّدة سميرة بشارة الّتي كانت تَشرح لهُم لِقاء الأمثال وهُم يقومون بتَنفيذ نَشاطات حبّة الخردل، الخميرة، الخ. بعد ذلكَ التقَت الأخت وردة معَ المسؤولين والإدارييّن، وبعدَ سؤالها عن أولويّات الرُّهبانيّة وشرحِها لها صلَّى الجميعُ مع إنجيل الرّاعي الصّالِح (يوحنّا 10/11-16). بعدَها كانَ عرضٌ وشرحٌ لماهيَّة الرّعويّة المدرسيّة نتَجَ عنهُ حوارٌ غنيٌّ، عبَّر من خلالهِ المُشارِكون عن أهميّة الدّور الّذي يقومُ بهِ كلٌّ مِن مكانهِ لتفعيلِ هذه الرّعوية. خُتِمَت هذهِ الزّيارة بلقاءٍ مُصغّر معَ الكاهِن، المُنسِّق والمُديرة وقد أظهرَ مدى التّعاون والتّكاتُف لإنجاح الحياةِ الرّوحية في المدرسة اوَّلاً ثمَّ في الرّعيّة، إضافةً إلى الإستعدادِ الكاملِ لتفعيلِ هيكليّة الرّعوية المُقتَرحة. نذكُرُ أيضًا أنَّ السيّدة عيد قامَت بجولَة على الصّفوف لشكرِ التّلاميذ على كتابتِهم لمجلّة إكو وحثّهم على المثابرَة في ذلِك.

لقاء الرّعوية المدرسيّة في عين الخرّوبة - 7/1/2015

عين الخرّوبة (7/1/2015)

[ألبوم الصور]

زارت مديرة مدرسة مديرة مركز التّربيّة الدّينيّة الأخت وردة مكسور مع السيّدتين ريما فارس عيد وميرنا حدشيتي طانيوس، مدرسة عين الخرّوبة في 7/1/2015  وذلك ضمن إطار الزيارات الّتي يقوم بها المركز لإطلاق الرّعويّة المدرسيّة!

بداية ، التقت الأخت وردة بمديرة المدرسة الأخت نهى بارود  وقدّمت لها سلسلة درب النّور. أمّا الأخت نهى فرحبّت كثيرًا بهذه المبادرة وأبدت دعمها المطلق والكلّي لعمل التّعليم المسيحي.

وإصراراً منها في أن يستفيد أكبر عدد من أساتذتها من هذا اللّقاء، جمعت الأخت نهى إلى جانب معلّمي التّعليم المسيحي، عدداً كبيراً من معلّمي اللّغات والرّياضيات ...وبعد عرضٍ أولويّات الرّهبانيّة لجميع الاساتذة في غرفة المعلّمين، الّتي في مُقدّمها بشارة الملكوت والتّعليم المسيحيّ، كان اللقاء في قاعة المسرح. وبدأ بصلاة ومُشاركة للبعض حول إنجيل الرّاعي الصّالح  (يوحنّا 10/11-16). ثمّ عَرضَت الأخت وردة بشكل سريع، كُتبَ "سلسلة يسوع طريقنا" . بعدها تمّ الإنتقال إلى عرضٍ وشرْحٍ لماهيّة الرّعويّة المدرسيّة. وكان الحوار الّذي أطلَقَهُ هذا العرض، غنيًّا ودَسِمًا ومُثمرًا، إذ عبّر كلّ من الموجودين عن إحساسه الحقيقيّ بأن عمل التّعليم يعنيه شخصيًّا ويطال المدرسة كلّها!

وتمنّت الأخت نهى في الختام لو كان توقيت  اللّقاء مناسباً أكثر (السّاعة الواحدة مثلاً) ليضمّ كلّ المعلّمين ويلمسهم جميعًا ويشعرهم بمسؤوليّتهم كأفراد في عائلة القلبين الأقدسين!!!

 ونُشير إلى أنّ السيّدتين عيد وطانيوس قامتا بجولة على الصفوف  كافة، لتهنئة  التّلاميذ على كتابتهم المتواصلة لمجلّة إكو!

لقاء تفعيل الرّعويّة المدرسيّة في البوشريّة - 3/12/2015

 البوشريّة (3/12/2015)

[ألبوم الصور]

بِكَلِمة نابِعَةٍ من القلب وتنمُّ عن الكثيرِ من التّقدير والإمتنان، رَحبّت الأخت كارولين الرّاعي مديرة مدرسة البوشريّة بمديرة مركز التّربيّة الدّينيّة الأخت وردة مكسور وبالأب هاني الرّيس والسيّدة ريما فارس عيد، وذلك ضمن إطار اللّقاء الخاصّ بإطلاق الرّعويّة المدرسيّة في الّذي ضمّ المجلس العام للمدرسة وأعضاء المُرشديّة أي رؤساء الأقسام كافّة ومُعلمّي التّعليم المسيحيّ (حوالي ال 14 شخصًا).

وبعد عرضٍ أولويّات الرّهبانيّة الّتي في مُقدّمها بشارة الملكوت والتّعليم المسيحيّ، كانت صلاةٌ ومُشاركة حول إنجيل الرّاعي الصّالح  (يوحنّا 10/11-16). ثمّ عَرضَت الأخت وردة كتب سلسلة يسوع طريقنا بشكل سريع (سيّما أنّ البعض يَجهلها كليًّا). بعدها تمّ الإنتقال إلى عرضٍ وشرْحٍ لماهيّة الرّعويّة المدرسيّة. وكان الحوار الّذي أطلَقَهُ هذا العرض، غنيًّا ودَسِمًا ومُثمرًا، إذ لمَسَ كلَّ واحدٍ من المُوجودين وجَعلَهُ يَشعر برسالَتِه كمُعمّد وبمسؤوليّته تِجاه بشارَة الملكوتِ في مَدرسته. ولعلّ الكلمات التّالية الّتي تصاعَدَت على شفاه البعض " أنا بغار من مُعلمي التّعليم المسيحي وبتمنّى علّم تعليم"، أصدق تعبير عن الشّغف الرّسولي الّذي لمسناه!

ونُشير إلى أنّ السيّدة عيد قامت بجولة على صفوف السّادس أساسيّ، لتشجيع التّلاميذ على الكتابة لمجلّة إكو!

في الختام نشكر حسن الإستقبال والضّيافة الّتي تضمّنت "القمح المسلوق مع الجوز واللّوز"، لتزامن الزّيارة مع عيد البربارة!

Pages