خبر مهم

تلبية لعدد كبير من معلمي التعليم المسيحي

وضع مركز التربية الدينية نمودجا عن  لقاء التعارف لكل الصفوف  على موقعه www.cer.sscc.edu.lb وعلى قتاته على Youtube

على امل ان نقدم لقاءات اخرى  مواكبة لفترة الحجر

ونتشارك بها

الأول أساسيّ - مقدّمة https://youtu.be/VpsweJae6ok
الثانيّ أساسيّ - مقدّمة https://youtu.be/FkjVnIQ1euw
الثالث أساسيّ - مقدّمة https://youtu.be/Ww99FSAruJI
الرابع أساسيّ - مقدّمة https://youtu.be/ocnjztoMmzU
الخامس اساسيّ - مقدّمة https://youtu.be/fdwTxlUgD4s
السادس أساسيّ - مقدّمة https://youtu.be/c72qd1R2Zkc
السابع أساسيّ - مقدّمة https://youtu.be/sndweaTKwKw
الثامن أساسيّ -  مقدّمة https://youtu.be/TYU_Ui3n25Y
التاسع أساسيّ -  مقدّمة https://youtu.be/wEJ2SS_2Qqw
الأول ثانويّ - مقدّمة https://youtu.be/aP2SIUdgC50

 

في رهبة المواقف والمآسي لا بدّ من التعاون والتمسك بالرجاء
مركز التربية الدينية يقدم قريبا...لقاءات تعليم مسيحي إلكترونية بحسب الصفوف..لمساعدة المعلمين في التعليم عن بعد...ترقبوها خلال عدة أيام.

 

اخي المعلم اتوجه اليك بهذه الكلمات المقتضبة على امل ان نتوسع بها على الزووم لاحقا
 
مهما حضرت ومهما فكرت في هذه الاوضاع الصعبة عليك في بادئ الامر ان تعرّف عن نفسك وان تخلق معهم علاقة جيدة وان تحفز هم   أثناء التعلَم عن بعد
هذه المهمة بالتعليم المسيحي ليست سهلة ولكن علينا نحن ان نتنبه الى بعض النقاط :
 
  1. ان تبدأ بالقاء التحية التي تريد ثم ان عرّف عن نفسك وتكوِّن رابطًا مع تلميذك.
  2. حدد هدفًا واضحًا للطالب.
  3. قم بالربط بين  ما يتعلمه التلميذ وما يحبه او يُثير اهتمامه.
  4. امنح التلميذ شعوراً بالكفاءة والسيطرة.
  5. اسمح للتلميذ ان يقيّم ذاته  بتصور تقدمه.
  6. المكافأة اي خلق دافع خارجي.

 

هيدا لبنان

هيدا لبنان

نعم هيدا لبنان

بمبادرة من جمعية المبرات الخيرية تطوع  ثلاثون عنصرا  للمساهمة   برفع الاضرار  الي خلفتها الفاجعة التي حلت ببيروت وخاصة في البيت المركزي لرهبانية القلبين الاقدسين التباريس  ولهم منا كل الشكر والتقدير

واطيب الامنيات لجمعية وجوه حوارية التي خلقت عندنا روح التعاون والاخوة وتحية للشباب المتطوع وجمعية المبرات الخيرية.

Echos n­°210 (Juin, juillet, août 2020)

Echos n­°210 (Juin, juillet, août 2020)

إكو أونلاين للمرّةِ الأولى

لقد فَرضَت عَلينا الظّروفُ أن نتراجَعَ عن الطباعَة الورقيّة لمجلّة إكو، لذلك نُسلّم إدارَةَ كلِّ مدرسَة مسؤوليّةَ إرسالها إلى تلامِذتها.

ولأنّنا حَريصون على إيصالِ الأصداِء الحلوة والمميّزة والمنيرة على الرّغم من كلِّ ما يحيطُ بِنا من سوادٍ وطنيٍّ على كلّ الأصعدة لا سيما الوَضعَين التّربويّ والإقتصاديّ، نَضَعُ بكلّ فخرٍ وفرحٍ بينَ يَديكم مجلّة "إكوالإكترونيًّة عابِقَةً بأعمالِ تلامِذَتِنا وبعِطر السّلام والرّجاء والمحبّة، مُخّضبةً بآرائِهم وتَطلُّعاتِهم وأحلامهم!

وبهذا الإصدار الالكترونيّ وابتّحادِنا فيه معَ أصدقاءِ إكو، نتحدّى معاً كورونا والإحباطَ على أمَلِ ولادَةِ وَطنِنا من جديد وإنبعاثهِ كطائرِ الفينيق من تحتِ رمادِه..

نحنُ أبناءُ القيامَة ولأنّ كلمةً الله تُقوّينا ورسالة المسيح تَغوينا، نعيشُ الرّجاءَ ونَدعو الى الفرح!!!

Echos 210- version en ligne : cliquez - النسخة الالكترونية : أنقر

 

اليوم عيد قلب يسوع الاقدس (19.06.2020)

هو الربّ نفسُه، أراد نشر عبادة قلبه الأقدس، فكشف إرادته هذه للراهبة القديسة مرغريت ماري ألاكوك، من راهبات الزيارة في سنة ١٦٧٤، وطلب أن يُكرَّم قلبُه الأقدس الفادي  المطعون بالحربة، من خلال التوبة والاعتراف وتناول جسده ودمه في القداس بخشوع وشوق دائم.

وقد تحدد العيد يوم الجمعة الواقع بعد ثمانية أيّام من عيد خميس القربان.

وقد ثبّت البابا إكلمنضوس الثاني عشر في ١٧٦٥عيد قلب يسوع أوّلاً في بولونيا، بطلب من أساقفتها. وبعد مئة سنة، جعل البابا بيوس التاسع هذا العيد سنة ١٨٦٥على نطاق العالم.

"تعلّموا مني إني وديع ومتواضع القلب"

الإناء ينضح بما فيه من القلب الصالح يتفوه اللسان بالصالحات ويثمر بالأعمال الصالحة ومن القلب الشرير المظلم تخرج الشتائم والاهانات ولا ثمر فيها.
ولا شكّ بأنّ  كلّ ما نعاني منه على كلّ الأصعدة، هو نتيجة هذا الطعن المتكرّر بفعل الخطايا.

سامحني ربي اذا كنت قد طعنت أحداً في قلبه بقصد أو بغير قصد.
وساعدني لأتشبّه بك حين يُطعن قلبي بالإهانات ، وكما تفجّرت الحياة ماءً ودمًا من قلبك المطعون بالحربة هكذا ساعدنا نحن تلاميذك بأن نحوّل كل طعنة تأتينا الى حياة متجدّدة.

إنّي أهب نفسي كلّ يوم إلى قلبك المحبّ يا إلهي، وأكرّس لك ذاتي وحياتي وأعمالي وآلامي وافراحي، والتمس منك أنت الوديع والمتواضع القلب وبنوع خاص اليوم في عيد قلبك الأقدس أن تجعل قلبي مثل قلبك. آمين

مركز التربية الدينية يٌعيّد راهبات القلبين الاقدسين :
كلنا معكم منعيدكم ومنذكركم بتاريخ هيدا العيد.
و كمان نعيّد كل التلامذة وكل القدامى.

 

بعض النصائح والإرشادات لإدارة القلق والمخاوف الناجمة عن إنتشار فيروس كورونا (COVID-19)

 مع ظهور معلومات حول انتشار فيروسات Coronavirus وتنفيذ خطط المعالجة، يمكن أن يكون هناك مجموعة واسعة من الأفكار والمشاعر وردود الفعل. وفيما يلي بعض الإستنتاجات والنصائح المفيدة:

 ردود الفعل المشتركة

 هناك مجموعة واسعة محتملة من ردود الفعل والمشاعر الناجمة عن انتشار فيروس كورونا  ومنها :

Session : Comment stimuler pour motiver en catéchèse (08-10/07/2020)

Annulée à cause de la situation.

CER  N° 384/2020

Tabaris, le 28 janvier 2020

Chère Sœur Directrice,

Nous avons eu la chance d’avoir cette année, Hans STRUB, un théologien protestant, ex-président de la Société Internationale de Théologie Pratique (SITP) pour l’animation d’une session qui dure trois jours en juillet 2020 du 8 – 10 sur le thème :

Comment stimuler pour motiver en catéchèse

Tous les catéchistes peuvent participer à cette session. Cependant nous comptons sur vous pour choisir et inscrire ceux ou celles que vous jugez capables de profiter le mieux de cette session, qui se déroulera en français.

Pages